منتدى لطلاب التعليم المفتوح في جامعة البعث
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزراعة المحمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريما
مشرفون
مشرفون
avatar

انثى
عدد الرسائل : 19
العمر : 33
نقاط : 25904
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2010

مُساهمةموضوع: الزراعة المحمية   الجمعة ديسمبر 03, 2010 3:28 pm

الزراعة المحمية
تعريف الزراعة المحمية:
يمكننا تعريف الزراعة المحمية (Under- cover cultivation) بأنها إنتاج الخضار أو نباتات الزينة ضمن أنفاق أو بيوت زراعية ( بلاستيكية) مدفأة بالأشعة الشمسية أو بوساطة جهاز تدفئة ولاسيما في غير مواسمها العادية.

من المعروف أن الخضار ذات قيمة غذائية عالية نظراً لاحتوائها على كميات كبيرة من الأملاح المعدنية والكربوهيدرات، والبروتينات ، والدهون ، والفيتامينات التي تعتبر من العناصر الرئيسية في غذاء الإنسان. لذلك أولت كثير من دول العالم موضوع إنتاج الخضار تحت الأغطية عناية فائقة.

وسأتحدث هنا عن البيوت الزراعية بصورة عامة وعن محاصيل الخضار بصورة خاصة.

قبل البدء بإنشاء البيت الزراعي (البلاستيكي) يجب مراعاة مايلي:

التربة: يستحسن أن تكون ذات قوام رملي، ومن خصائصها تأمين الوسط المشجع لنشاط المجموع الجذري للنبات مثل : جودة الصرف، والتهوية وسرعة اكتساب الحرارة. وتتم حراثة التربة باستخدام جرار صغير.

مصدات الرياح: إن حماية البيوت البلاستيكية من الرياح القوية عمل أساسي وضروري لنجاح هذه الزراعة ويمكن أن تكون هذه المصدات طبيعية من الأشجار مثل : الكينا، السرو، الصنوبر، الحور، الصفصاف، الدلب الشرقي.

أو تكون بإنشاء جدار اسمنتي يخترقه الهواء لتلافي التأثير الضار لالتفاف الرياح ( صورة رقم 1 و 2).





مم يتكون البيت البلاستيكي:
يتكون البيت البلاستيكي من هيكل معدني مقاوم للصدأ على شكل نصف أسطوانة غير متساوية الأقطار (صورة رقم 3) مقطعه العرضي ذو شكل نصف إهليلجي، ويحيط الغطاء البلاستيكي بالهيكل المعدني من الخارج.

ويحقق الشكل المنحني للبيت مزايا عدة أهمها:



- إكسابه مقاومة أفضل للرياح

- تحقيق كفاءة عالية لامتصاص أشعة الشمس والاحتفاظ بها

يتألف هيكل البيت البلاستيكي من عدد من الأقواس المعدنية غير القابلة للصدأ والمتماسكة فيما بينها ، بوساطة وصلات موازية لسطح الأرض. ويتألف كل قوس من عدد من القطع كل منها بشكل أسطوانة مقوسة ، وتركب هذه القطع معاً بطريقة التداخل.



تشد أسلاك معدنية قطرها 3 سم على هيكل الغرفة طولياً ، الغاية منها تقوية الهيكل وتكوين نقاط استناد للغطاء وتفادي انحنائه مابين الأقواس.

هناك قياسات مختلفة للبيوت البلاستيكية أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

- عرض (8متر) × طول (51.75 متر) × ارتفاع (3.10 متر)

- عرض ( 7متر) × طول (50متر) × ارتفاع (2.75 متر)

- عرض (7 متر) × طول (50 متر) × ارتفاع (2.50 متر)

الغطاء البلاستيكي:
أكثر أنواع البلاستيك في تغطية البيوت هو:

- البولي إتيلين Polyethylene أو P.E. وهذا إما أن يكون مفرداً أو مضاعفاً وهو واسع الانتشار، جيد المقاومة للظروف الجوية، إلا أنه قابل القدرة على الاحتفاظ بالحرارة ليلاً.

- بولي فينيل كلوريد Poly Vinyl Chloride أو PVC ، وهو جيد الاحتفاظ بالحرارة، والقدرة على مقاومة الرياح.

- ايتيل فينيل أسيتات (Ethyl Vinyl Acetate) أو EVA ويمتاز بقدرته الجيدة على الاحتفاظ بالحرارة في أثناء الليل بحدود 3م° عن النوع PE.

- بولي بروبيلين Poly – Propylene

- فايبر كلاس Fiber- glass

- أكريليك Acrylic



توجد عدة طرق لتركيب الغطاء البلاستيكي أبسطها يتم بوساطة طمر أطراف الغطاء على جانبي البيت البلاستيكي ، بعد إنشاء خندق بجوار البيت من الخارج، وعلى بعد 40 سم من الهيكل ، أبعاد الخندق بحدود 30×40 سم ويمتد على طول البيت.

يقدر عمر الغطاء البلاستيكي بـ( ثلاث سنوات) إلا أن نفاذيته للأشعة الشمسية تقل بازدياد العمر.

وبشكل عام تقدر نفاذية الإشعاع الشمسي على متسوى الزراعة بالمقارنة إلى الإشعاع الشمسي خارج البيت البلاستيكي بـ 80% للغطاء من نوع PE مفرد و 65% للغطاء من نوع PE مضاعف، و (60-65%) للنوع PVC.

التهوية :
يجب تأمين تهوية كافية ضمن البيت البلاستيكي وتنفذ حسب حالة الطقس ودرجة الحرارة والرطوبة داخل البيت وشدة الرياح خارجه، والغرض منها تعديل درجة الحرارة داخل البيت وخفض نسبة الرطوبة التي تعتبر من أهم العوامل المشجعة لانتشار الأمراض الفطرية. وغالباً ماتكون نوافذ التهوية جانبية أو علوية.

التدفئة:
تؤمن التدفئة عند إنشاء البيوت البلاستيكية في مناطق باردة ذات شتاء قارص أو في حال زراعة محاصيل شديدة الحساسية للفروق الحرارية بين النهار والليل ولاسيما انخفاض درجة الحرارة ليلاً في المناطق المعتدلة.

إن تدفئة هواء البيت هي من أكثر طرق التدفئة انتشاراً ويمكن استخدام بخار الماء الساخن أو المحروقات أو الكهرباء أو الطاقة الشمسية للحصول على الطاقة الحرارية للتدفئة .

إن طاقة أجهزة التدفئة يجب أن تتناسب مع شدة البرد في المنطقة التي سيقام فيها البيت البلاستيكي، وعموماً يمكن القول أن الأجهزة ذات الطاقة ( 80000 كالوري/ساعة) كافية من أجل بيت مساحته 400م2 موجود في المنطقة الساحلية، وتزاد طاقة الأجهزة في المناطق الداخلية إلى 120000 كالوري/ساعة للبيت البلاستيكي المماثل، ومن الملاحظ أن البيوت المدفأة تتفوق في الإنتاج على البيوت غير المدفأة.

تعقيم التربة:
لابد من تعقيم التربة للقضاء على العوامل المسببة للأمراض الموجودة فيها لاسيما إذا كانت قد زرعت بمحاصيل مشابهة، من هذه العوامل : الأمراض الفطرية، والديدان الثعبانية (النيماتودا Nematodes .

كذلك فإن عملية التعقيم تقضي على بذور الأعشاب الضارة ، ومن معقمات التربة المستخدمة:

- بخار الماء الساخن ( باستخدام جهاز روجيرو Rogero.

- برومسور الميتيل Methyl bromide ويستخدم بمعدل 50-100 غرام / م2، ويمكن الزراعة بعد 48 ساعة من معاملة التربة به.

- الفابام Vapam : يستخدم بمعدل 1-2 ليتر لكل 10 م2 من التربة

- البازاميد Basamid : يستخدم بمعدل 50-70 غرام/م2 .

وهذان الأخيران عند استعمالهما يجب انتظار فترة ثلاثة أسابيع على الأقل بعد المعاملة وحتى تاريخ الزراعة.

ومن الطبيعي أن السماد البلدي يجب أن يضاف للتربة ويخلط جيداً قبل عملية التعقيم وكميته (10-13) م2 / لبيت مساحته 400 م2 .

بعد إجراء عملية التعقيم لابد من فلاحة التربة لتهويتها والتخلص من آثار المواد السامة في حال استخدام المواد الكيماوية.

إنتاج الشتول الجاهزة:
تزرع بذور الخضراوات إما في علب بلاستيكية Pots أو في علب خاصة تسمى Jiffy pots وتستخدم مادة التورب Peat وهي بقايا نباتات متخمرة ومعقمة ومعاملة بإضافة العناصر السمادية، كوسط لزراعة البذور ولاحاجة لإضافة أي شيء عدا الماء طيلة فترة بقاء الشتول في العلب أي حتى موعد التشتيل، ويكون ذلك عند ظهور أربعة أوراق حقيقية نامية بالنسبة إلى الخيار أو عندما تصل الشتول إلى ارتفاع 15-20 سم بالنسبة إلى البندورة.





الزراعة:
تزرع الشتول في البيت البلاستيكي المخصص لها مع كامل التورب بعد نزع العلب البلاستيكية ( أو بدون نزع العلب في حال استخدام أقراص Jiffy pots وتطمر في (جور/حفر) بعمق 10 سم وتروى بالماء مباشرة .

التشتيل:

تكون شتول الخيار جاهزة للتشتيل بعد (3-4 ) أسابيع من تاريخ زراعة البذور، وشتول البندورة بعد 4-6 أسابيع من تاريخ زراعة البذور.

وقبل التشتيل في البيت الدائم لابد من تحديد المسافات وتعيين خطوط الزراعة على أربعة أزواج في البيوت ذات العرض 8 م وثلاثة أزواج في البيوت ذات العرض 7 م.

ويخطط البيت على مرحلتين : الأولى لإنشاء مايسمى بخطوط التسميد الأساسي، والثانية : مايعرف بخطوط الزراعة، وكمثال على ذلك نبين الأشكال التالية ( عند زراعة أو الخيار أو البندورة).

1- خطوط التسميد الأساسي لبيت بلاستيكي بعرض ثمانية أمتار:

80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم

ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر


2- خطوط الزراعة لبيت بلاستيكي بعرض 8 متر:

90سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
90سم

ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر


3- خطوط التسميد الأساسي لبيت بلاستيكي بعرض 7 متر:

100سم
100سم
100سم
100سم
100سم
100سم
100سم

ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر




4- خطوط الزراعة لبيت بلاستيكي بعرض 7 متر:



110سم
80سم
120سم
80سم
120سم
80م
110سم

ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر


وتختلف أبعاد الزراعة من محصول لآخر: ففي الخيار تكون الأبعاد 40×100 سم وفي البندورة 35×100 سم ، حيث أن الـ100 سم هي المسافة مابين زوج وآخر، والـ 40 سم هي المسافة مابين نباتين (خيار) على نفس الخط.

أما المسافة بين خطي الزراعة في كل زوج فهي 80 سم.

تتم زراعة الشتول مع كامل كتلة التورب كما سبق القول ، ويراعى عدم تقطيع الجذور قدر الإمكان.

وهذا جدول يبين مسافات الزراعة حسب نوع المحصول:



نوع المحصول
مسافة الزراعة بين كل نباتين في بيت بعرض 8م
مسافة الزراعة بين كل نباتين في بيت بعرض 7م

خيار
40 سم
40سم

بندورة
35 سم
30سم

فليفلة
55 أو 45 سم
45سم

باذنجان
65سم
45سم

فاصولياء
33سم
-

كوسا
60سم
60سم

بطيخ
42 سم
-


خدمة الشتول بعد الزراعة:
اللف والتقليم:
تربى النباتات غالباً على ساق رئيسية أو وحيدة حسب طريقة التربية ونوع المحصول والصنف.

تلف الساق حول خيط التعليق بشكل حلزوني باتجاه عقارب الساعة بالنسبة لنباتات الخيار والبندورة، وبعكس عقارب الساعة بالنسبة للفاصولياء المتسلقة.

أما التربية على ساق وحيدة فتتسم دون ترك أية نموات جانبية (كما في البندورة) ، أو ساق رئيسية مع ترك أفرع جانبية. (كما في الخيار)

السقاية:
يمكن تنفيذها في بداية الزراعة بطريقة الكأس، أو بوساطة خرطوم المياه (النبريج) ، وبعد حوالي أسبوعين تتم السقاية آلياً ، أما بطريقة التنقيط أو بطريقة الرشح. وتختلف فترات السقاية وكمية الماء في كل دفعة ، حسب حالة الطقس، وحالة الغطاء النباتي ونوع التربة، وتعتبر التربة الرملية من أكثر أنواع الأتربة حاجة لمياه الري ، والتي تكون يومياً غالباً، وكلما كانت التربة ثقيلة يجب أن تزاد الفترة بين كل سقاية وأخرى وتخفض كمية الماء في كل دفعة.

وحاجة المحصول للماء تتوقف على مقدار خسارة الماء بواسطة النتح + التبخر : Evapotranspiration والتبخر Evaporation من النبات والأرض وهذه الخسارة تختلف باختلاف المحصول والشهر، وقد تنخفض لتصل إلى 0.8-1 مم/يوم في شهر كانون الثاني وترتفع لتصل إلى 3.9-4.5 مم / يوم يوم خلال شهر تموز.

الوقاية ( المكافحة):
من أهم الأعمال لتحقيق الزراعة ضمن البيت البلاستيكي، لابد من اتباع برنامج متكامل للوقاية، وهذا يعني من جهة العمل على الحد من أو إضعاف العوامل المشجعة لانتشار الطفيليات لاسيما الفطور وذلك عن طريق التحكم بجو البيت أو التحكم بالرطوبة الأرضية ورطوبة جو البيت ، والتهوية، ودرجة الحرارة ، ومن جهة ثانية تطبيق برنامج رش وقائي بمعدل رشة واحدة في الأسبوع باستخدام مرش محمول على جرار ومضاعفة عدد الرشات في حال حدوث إصابات فطرية، ولاينصح بالرش بالمبيدات الحشرية إلا في حال ظهور الإصابة فعلاً.

من المبيدات الفطرية المستخدمة:

Sprint – Nemispor – Folirox – Rovral – Dithane M45 – Policar

ومن المبيدات الحشرية :

Lannate – Omite – Pirimor – Phosdren….

التسميد الأساسي:

ويشمل السماد البلدي، ويضاف بمعدل: (10-13)م3 لبيت مساحته (400)م2 ، السماد الكيماوي، وهذا الأخير يضاف للتربة بعد انتهاء فترة التعقيم.

وتتم تهوية التربة بفلاحتها جيداً، ثم ينثر السماد الكيماوي على شكل أشرطة عرض كل منها 100 سم وغالباً ما تشمل الأسمدة الكيماوية كلاً من الأسمدة الآزوتية، الأسمدة الفوسفاتية، الأسمدة البوتاسية.

التسميد الدوري

ويقصد التسميد الكيماوي بعد الزراعة ، والذي ينفذ بشكل دوري مرة كل أسبوع في الأراضي الرملية ، ومرة كل أسبوعين في الأراضي الطينية.

يضاف السماد حول الشتول أو على خطوط مابين خطوط الزراعة، كما يستحسن طمرها في خنادق صغيرة.

ومن جهة أخرى يمكن استخدام المحاليل السمادية مع ماء السقاية عند توفر التجهيزات اللازمة لذلك. تختلف كميات الأسمدة وأنواعها حسب نوع التربة ونوع المحصول.



تكاليف الإنشاء وكميات الإنتاج:
تختلف تكاليف إنشاء البيت البلاستيكي ، باختلاف المواد المستخدمة في بنائه وحسب الشركات المصنعة له. أو حسب طريقة الصناعة المحلية.

كما تختلف هذه التكاليف باختلاف كون البيت مدفأ أو بدون تدفئة، يمكن زراعة عروتين في البيت البلاستيكي في موسم واحد، الأولى خريفية ، والثانية ربيعية ، وفيما يلي جدول يبين معدل إنتاج الخضار في المتر المربع الواحد حسب نوع الزراعة:



المحصول
نوع الزراعة
معدل الإنتاج كغ/م2

خيار خريفي (حتى كانون الثاني)
غير مدفأ
5.5

خيار ربيعي (شباط – تموز)
غير مدفأ
14.7-18.7

خيار قصيرطويل الأمد (ت1-حزيران)
مدفأ
11.4-20

خيار طويل (طويل الأمد)
مدفأ
32.3

بندورة خريفية
غير مدفأة
5.5-6.5

بندورة ربيعية
غير مدفأة
12-18

فليفلة
غير مدفأة
7.5-10

باذنجان
غير مدفأ
7-13

كوسا ( خريفية)
غير مدفأة
2.5


كما يبين الجدول التالي المدة اللازمة للشتول كي تصبح جاهزة للتشتيل:



المحصول
موسم خريفي
موسم ربيعي
ملاحظات

خيار
20 يوم
30 يوم
عند ظهور 4 أوراق حقيقية

بندورة
30 يوم
60 يوم
عند ظهور العنقود الزهري الأول

فليفلة + باذنجان
35 يوم
70 يوم
الفليفلة عندما تصل إلى طول 15-20 سم والباذنجان عندما يصل إلى طول 15-25 سم

كوسا
4-6 أسابيع
4-6 أسابيع
عند ظهور 4-5 أوراق حقيقية




والجدول التالي يبين عدد البذور في الغرام الواحد لكل من :



المحصول
عدد البذور / غرام

خيار قصير
35

خيار طويل
30

بندورة
325

باذنجان
175

فليفلة
125

بطيخ
30

كوسا
10

فاصولياء
3000 بذرة /كغ


ويبين الجدول التالي عدد النباتات في المتر الواحد حسب عرض البيت:



المحصول
بيت بعرض 8 متر
بيت بعرض 7متر

خيار
2.5
2.15

بندورة
2
2.85

باذنجان
1.75
0.96

فليفلة
2
1.90


الجدول التالي يبين مواعيد الزراعة المناسبة (التشتيل) لمحاصيل الخضار حسب نوع العروة:



المحصول
عروة خريفية
عروة ربيعية

خيار
15-30 أيلول
أوائل شباط

بندورة
10 أيلول
أوائل كانون الثاني

بندورة طويلة الأمد
أوائل تشرين الأول
-

فليفلة + باذنجان
-
أوائل شباط


الجدول التالي يبين درجات الحرارة المناسبة للنمو:



المحصول
الحرارةالمثلى لإنبات البذور
الحرارة المثلى لنمو النبات

خيار
22-24 مº
18-20 مº

بندورة
20-25 مº
17-18 مº


جدول يبين المدة الزمنية اللازمة لإنبات البذور في المشتل:



المحصول
عروة خريفية
عروة ربيعية

خيار
2-3 أيام
5-6 أيام

بندورة
5-6 أيام
10 أيام

فليفلة + باذنجان
8 أيام
12 يوم


جدول يبين وزن المتر المربع الواحد من رقائق البولي ايتيلين حسب الثخانة:



الثخانة ( ميكرون Microns)
وزن المتر المربع الواحد/ غرام

250
230

200
184

180
165.60

150
138

100
92

50
46

40
36.80

30
27.60

20
18.40

10
9.20


جدول يبين تاريخ الجني لبعض محاصيل الخضار ( حسب نوع العروة):



المحصول
تاريخ بدء الجني في العروة الخريفية
تاريخ بدء الجني في العروة الربيعية

خيار
بعد 20-25 يوم من تاريخ التشتيل
بعد شهر من تاريخ التشتيل

بندورة
بعد 60-70 يوم من تاريخ التشتيل
بعد 70-80 يوم من تاريخ التشتيل

باذنجان + فليفلة
-
بعد شهرين من تاريخ التشتيل


أجريت تجارب حول تعقيم التربة ( لمكافحة النيماتودا) باستعمال المبيدات التالية على محصول الخيار والبندورة ، وقد تبين أن (برومو الميتيل) قد أعطى نتائج جيدة، وفيما يلي جدول يبين نتائج تلك التجارب:



المبيد المستعمل
نسبة الاستعمال
طريقة الاستخدام
الفترة الزمنية الفاصلة بين التعقيم والزراعة

برومو الميتيل Methyl Bromide
104غ/م2
عن طريق انتشار الغاز
10 أيم

فرودان Furodane
12غ/م2
نثر
2يوم

موكاب Mocap
12 غ/م2
نثر
2 يوم

نيماكورNemacur
50 غ/م2
نثر
20 يوم

تميك Temic
8 غ/ م2
نثر
7 أيام

فيدات Vydate
1/4 سم3/م2
حقن
21 يوم

ديترابكس Di-trapex
40 سم3
حقن
21 ويم


جدول يبين أهم أنواع البكتيريا والفطور الموجودة في التربة:

البكتيريا: Bacillus – Pseudomonas

الفطور: Pythium- Verticillium- Fusarium- Rhizoctinia- Sclerotinia- Phytophthora- Penicillium- Aspergillus.

زراعة وإنتاج البندورة في البيوت البلاستيكية:
يزرع محصول البندورة بكثرة في البيوت البلاستيكية وذلك لتوافر الأصناف الملائمة لهذه الزراعة ولرواج هذا المحصول . نزرع البندورة ضمن بيوت غير مدفأة في موسمين خريفي وربيعي وكذلك ضمن بيوت مدفأة.

تحضير الأرض للزراعة Manure & Fumier :

يضاف إلى كل بيت بلاستيكي 14.5 كغ/م2 من السماد البلدي بعد ذلك تجري عملية تعقيم للبيت، والتعقيم إما أن يكون كيماوياً بوساطة الفابام ( Vapam) وذلك بمعدل 1-2 ليتر لكل 10م2 من التربة ويجب الانتظار فترة 3 أسابيع على الأقل بعد المعاملة وحتى تاريخ الزراعة، أو بواسطة برومور الميتيل Methyl Bromide ، Bromure de Methyle ، بمعدل 50-100 غرام/م2 ويمكن الزراعة بعد 48 ساعة من معاملة التربة به. أو بوساطة بخار الماء، بعد ذلك تجري عملية فلاحة عميقة للتربة ثم تجري عملية تخطيط البيت كالتالي:

خطوط التسميد الأساسي:

80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم

ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر


خطوط الزراعة:

90سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
90سم

ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر


أي أن :

- الـ 80 سم هي المسافة بين خطي الزراعة

- الـ90 سم هي المسافة بين طرفي البلاستيك

- الـ100 سم هي المسافة بين الخطين المزدوجين للخدمة



بعد ذلك ينثر السماد الأساسي في الخطوط المزدوجة فقط ويخلط بالتربة ثم يتم إعداد أسلاك الزراعة الأرضية.

الزراعة:
تكون الشتول جاهزة للزراعة عند العنقود الزهري الأول أي بطول 15 سم تقريباً ، تتم الزراعة بعمل حفرة لكل شتلة بعمق 10 سم وتوضع فيها الشتلة وتغطى بالتربة ويراعى أن تكون الورقتان الفلقيتان فوق سطح التربة. المسافة بين الشتلة والأخرى 35 سم حيث يراعى أن يبقى عدد النباتات في المتر المربع 2.85 نباتاً.

تجري سقاية للنباتات بعد الزراعة مباشرة بواسطة الكأس Cup=Tasse يتعلق موعد التشتيل بعدة عوامل أذكر منها:

- نوع الزراعة – مدفأة أو غير مدفأة

- الطقس السائد ومواعيد حدوث الصقيع

- حركة الأسعار في السوق

في البيوت المدفأة يمكن التشتيل في الوقت المرغوب فيه وفي هذه الحالة غالباً ما تعتمد الزراعة الطويلة الأمد (يبدأ بالتشتيل في الخريف وتبقى حتى الصيف القادم). في البيوت البلاستيكية (غير المدفأة) يمكن زراعة البندورة كمحصول طويل الأمد في المناطق ذات الشتاء الدافئ ( كالمنطقة الساحلية).

في الظروف المناخية المشابهة للمنطقة الساحلية، ينصح بزراعة البندورة في المواعيد التالية حسب نوع العروة:



نوع العروة
نوع الزراعة
موعد زراعة البذور في العلب في مشتل مدفأ
موعد التشتيل في البيت البلاستيكي
موعد بدء الجني المتوقع

خريفية
بدون تدفئة
15 آب
15 أيلول
20 تشرين ثاني

طويلة الأمد
مع تدفئة
30 آب
1 تشرين أول
أوائل كانون أول

طويلة الأمد
بدون تدفئة
20 آب
20أيلول
أوائل كانون أول

ربيعية
بدون تدفئة
1 تشرين ثاني
1 كانون ثاني
10 آذار مع وجوب الزراعة في علب بلاستيكية قياس 11 سم


موعد زراعة البذور:
يختلف موعد زراعة البذور حسب موعد زراعة العروة، خريفية ربيعية طويلة الأمد وفيما يلي جدول يبين موعد زراعة البذور وموعد التشتيل الموافق باستخدام علب بلاستيكية بقطر 8سم.



موعد زراعة البذور
موعد التشتيل
موعد بدء الإنتاج المتوقع
ملاحظات

15 آب
15 أيلول
20 تشرين ثاني
بدون تدفئة

1 أيلول
1 تشرين أول
8 كانون الأول
بدون تدفئة

15 أيلول
17 تشرين أول
24 كانون أول
بدون تدفئة

1 تشرين أول
10 تشرين ثاني
10 شباط
بدون تدفئة

15 تشرين أول
ا كانون أول
1 آذار
مع التدفئة في المشتل

1 تشرين ثاني
25 كانون أول
10 آذار
مع التدفئة في المشتل

15 تشرين ثاني
4 كانون ثاني
25 آذار
مع التدفئة في المشتل

1 كانون أول
25 كانون ثاني
15 نيسان
مع التدفئة في المشتل


التسميد:
قبل الزراعة يجرى التسميد الأساسي لخطوط الزراعة بالكميات التالية:

12 كغ نيترات الأمونيوم عيار 33.5%

18 كغ سوبر فوسفات ثلاثي عيار 46%

24 كغ سلفات البوتاس عيار 50%

أما بالنسبة للتسميد بعد الزراعة (تسميد دوري) فيجري بعد تفتح الزهرة الأولى وعادة يكون بعد /15-20/ يوم من الزراعة وتختلف كمية السماد باختلاف درجة الحرارة وحسب طول الفترة الضوئية فعند ارتفاع درجة الحرارة تقل كمية الأسمدة المستعملة بالنسبة لطول الفترة الضوئية . وفيما يلي برنامج عملية للتسميد الدوري لمحصول البندروة ( الكميات محسوبة على أساس بيت مساحته 400 م2 ).

- بعد 15 يوم من التشتيل تضاف كمية الأسمدة التالية :

ا كغ نيترات الأمونيوم

1 كغ سوبر فوسفات

4 كغ سلفات البوتاس

2 كغ سلفات المغنزيوم

- مرة كل 15 يوم أو كل أسبوع في التربة الرملية نفس الكميات السابقة.

- بعد التشتيل بشهرين تزاد الكمية لتصبح كما يلي (وتكرر مرة كل أسبوعين) :

1.5 كغ نترات الأمونيوم

2 كغ سوبر فوسفات

6 كغ سلفات البوتاس

4 كغ سلفات المغنزيوم

قد تصاب البندورة بنقص في العناصر Deficiency – Carance مثل :

نقص الآزوت: تتلون الأوراق باللون الأخضر الفاتح ، يعالج بإضافة 100 وحدة N بشكل نترات الأمونيوم.

نقصل الفوسفور: تتلون الأوراق ( الوجه السفلي) باللون البنفسجي ، يعالج بإضافة فوسفات قابلة للذوبان ( فوسفات الأمونياك).

نقص البوتاس : تظهر الأوراق بلون أخضر فاتح ثم تتلون حوافها ببقع بنية يعالج بالتسميد بـ100 وحدة سماد K2O للهكتار علماً بأن نقص البوتاس يزداد في التربة الجافة.

نقص المغنزيوم: اصفرار الأوراق ( مابين العروق) وتقل سماكتها ، يعالج بالرش بسلفات المغنزيوم.

نقص البور: الأوراق متوردة، الثمار مجعدة ومشوهة، تساقط البراعم الزهرية ، الجذور ملتوية يعالج بالرش بمحلول البوراكس وتفادي حموضة التربة PH المرتفعة.

التفاف الأوراق: سببه العطش والتقليم الجائر.

الحرارة:

تتحمل البندورة درجة حرارة منخفضة نسبياً ، وتعتبر درجة الحرارة 21م° هي الدرجة المثلى لإنباتها، كما أن درجة 16-18م° ليلاً هي المثلى للنمو، ودرجة 19-24م° هي المثلى للنمو نهاراً ، المهم هو عدم الوصول إلى درجة تجمد العصارة في الخلية وهي 5م° والوصول إلى هذه الدرجة يؤدي إلى تمزق الأنسجة ويصبح النبات ضعيفاً وسهل الإصابة بالأمراض.

ومن دلائل انخفاض درجة الحرارة على النبات هو تلون الأوراق باللون الأحمر.

التهوية:

إن الرطوبة الزائدة أكثر من 80% في البيت البلاستيكي ليست فقط عاملاً مخرباً لهيكل البيت المعدني من الداخل، بل هي أيضاً عامل مشجع لانتشار الأمراض الفطرية، وأهمها: العفن الرمادي المسمى بوتريتس Botrytis الذي يظهر على الساق والأوراق والثمار.

تتم التهوية أيضاً للتخلص من الهواء الساخن عندما ترتفع درجة الحرارة داخل البيت عن الدرجة المطلوبة ، ومن المعلوم أن محصول البندورة يصبح فيه العقد قليلاً إذا تجاوزت الحرارة 30م° أو انخفضت عن 12 بسبب موت حبوب اللقاح.

السقاية:

في بداية الزراعة تكون السقاية بوساطة الكأس، بعد ذلك تجري السقاية بواسطة شبكة الأنابيب Installations . إن تعطيش النباتات يساعد في تبكير نضج المحصول ولكن التعطيش الزائد يعمل على تساقط الأزهار، وانخفاض نسبة العقد، كذلك يؤدي إلى انخفاض كمية العصارة في الثمار، إذ أن النبات عندما يحتاج إلى المياه فإنه يحصل عليها من الثمار إذا لم تتوافر في التربة.

أظهرت بعض التجارب أن حاجة نبات البندورة إلى الماء تزداد بشدة اعتباراً من بدء إزهار النورة الثانية، كما أن الري بغزارة وعلى فترات متقاربة في هذه المرحلة يشجع على سقوط الأزهار.

وتحدد بعض المراجع حاجة النبات الواحد اليومية بـ2 ليتر في اليوم في طور الإزهار ويكون المجموع العام 130 ليتر ماء للنبات في الفصل وفي الزراعة المحمية يتطلب النبات 75 ليتر من الماء وذلك بين فترة التشتيل ونضج ثمار أول نورة. إن درجة حرارة الجو تؤثر على معدل النتح Evaporation كما أن ارتفاع درجة الحرارة بالتربة من 12-15 م° يضاعف من سرعة امتصاص الجذور للماء بمقدار ثلاث مرات في حين أن رفعها من 15م° إلى 30 لايزيد هذه السرعة إلا بمعدل 30%. إن نقص رطوبة التربة يؤثر على حجم الثمار ونقص الرطوبة يؤدي إلى زيادة تركيز الأملاح، ويبدو أن الري الخفيف على فترات متقاربة هو مفضل من أجل تنظيم تغذية النبات بالماء.

إن حاجة البندورة في البيوت الزراعية إلى ماء السقاية تتناسب مع السطح الورقي للنبات ومع ظروف الطقس.

إن حاجة المحصول إلى الماء تعادل خسارة الماء بطريقة النتح والتبخر من النبات والتربة إليه كمية من الماء ضئيلة نسبياً الداخلة في تركيبه.

إن الحاجة إلى الماء تكون متشابهة بين البيوت البلاستيكية المغطاة بولي ايتيلين والبيوت الزجاجية عندما يكون الغطاء البلاستيكي جديداً ومفرداً، وتكون أقل بالنسبة للبيوت المغطاة بالغطاء من نوع بولي فينيل كلورويد PVC وبالنسبة للبولي إيتيلين المزدوج PE.

تربية النباتات وتقليمها:
تربى نباتات البندورة على خيوط وذلك بلف الخيط حلزونياً حول الساق وباتجاه واحد ماراً في المسافات مابين العقد.

أما التقليم فيتم بإزالة النمو الجانبية كافة التي تظهر تباعاً في آباط الأوراق، وأفضل موعد لإزالتها هو في المرحلة الأولى لنموها إذ أن ترك النموات الجانبية لتصل إلى حجم كبير فيها خسارة كبيرة في المردود إضافة إلى أن تقليم النموات الثخينة يؤدي إلى إحداث جروح للنباتات ويزيد من خطر إصابتها بالأمراض الفطرية.

كذلك يجري إزالة الأوراق السفلية والملامسة للتربة وذلك للحد من انتشار الأمراض والحصول على تهوية جيدة.

تحسين نسبة العقد: عندما تكون الظروف البيئية غير مناسبة كأن يكون النهار قصيراً أو تكون الكثافة الضوئية قليلة في البيوت البلاستيكية أو يكون الجو بارداً في البيوت غير المدفأة ، فإن عقد الثمار يكون قليلاً. ومن أجل تحسين عقد الثمار صناعياً يمكن استعمال الطرق التالية:

التهوية بغية تخفيض الرطوبة الجوية وتجنب ارتفاع درجة الحرارة ارتفاعاً كبيراً ويمكن أن يساعد تيار الهواء على نقل غبار الطلع.

تنفيذ أعمال الخدمة بشكل جيد خاصة في التسميد.

استعمال الطرق الميكانيكية (الهز).

إن هز النورات الزهرية يساعد على زيادة انتقال أو انتشار غبار الطلع ويسهل تحرره وبالتالي يشجع على نثر غبار الطلع على المياسم. ويمكن تحقيق هذا الهز بإحدى الطرق التالي:

بوساطة هزاز كهربائي Vibreur.

بوساطة هزاز هوائي (جهاز رش أو تعفير مفرغ)

الهز اليدوي بالضرب بوساطة عصا صغيرة على خيط التعليق أو على حامل النور.

باستعمال بعض مواد النمو مثل ( باراكلوروفينوكسي آستيك أسيد) بتركيز 30 جزء بالمليون.

بيتا نافتوكسي آسيد بنفس التركيز السابق.

بروكابيل بمعدل 5-10 سم3 /لتر ماء.

ويمكن رش هذه المواد بوساطة مرش يدوي صغير أو بوساطة ايروزول مع الانتباه إلى التطبيق السيء يؤدي إلى تكون ثمار غير متجانسة ويجب رش الأزهار فقط وتجنب رش الأوراق وخاصة البراعم القمية، لاتطبق هذه المعاملة في الطقس الحار أو البارد كثيراً.

الأمراض الفطرية والحشرات التي تصيب البندورة وطرق مكافحتها:

يبدأ تنفيذ الوقاية عند ظهور الأوراق الحقيقية الأولى بإجراء رشة واحدة أسبوعياً مع استخدام نصف الجرعة العادية لأن الشتول غضة وحساسة للتركيز المرتفع لمواد المكافحة ، بعد التشيتل يستمر أيضاً الرش الوقائي بالمبيدات الفطرية بمعدل رشة واحدة كل أسبوع.

باراكلورو فينوكسي أسيتيك آسيد، ولاتستعمل المبيدات الحشرية إلا عند مشاهدة الإصابة، هذا ويمن إضافة العناصر النادرة مع معظم مواد المكافحة.

تصاب البندورة بأمراض كثيرة يمكن حصرها بالتالي: أمراض فطرية، أمراض بكتيرية ، أمراض فيروسية، حشرات، نيماتودا أو ديدان ثعبانية ، كما يبينها الجدول التالي:



الآفة
الأعراض
المكافحة

العفن الرمادي Botrytis cinerea
لون بني على الساق مع هيفات رمادية للفطر ويحتمل ظهور حلقات خضراء على الثمار مع بقع بنية باهتة في المركز وعفن رمادي طري
تجنب ارتفاع الرطوبة الجوية وذلك بالتهوية الجيدة. الرش بمادة البينوميل Benomyl بعد إزالة الأوراق المصابة، الرش بمادة الروفرال أو الرونيلان

اللفحة المتأخرة Phtophthora infestans
بقع على الأوراق والساق غير منتظمة الحواف، كبيرة تتلون بلون أسود وقد تحيط بالساق بشكل كامل بقع بنية على الثمار الخضراء والتي سوف تتعفن وتموت
الرش الدوري بالمبيدات مثل زينيت مانيب وخفض الرطوبة الجوية بالتهوية

اللفحة المبكرة Alternaria solani
بقع سوداء مستديرة مع وجود حلقات مركزية حجم البقع يكون أكبر على الأوراق المسنة وتظهر هالة صفراء حول معظمها بسبب المادة السامة التي يفرزها الفطر
كالسابق

الذبول Verticillium
ذبول واصفرار الأوراق ويحتمل ظهور الأعراض على طرف واحد وخاصة الفوزاريوم الأوعية الخشبية يتغير لونها إلى الشفاف أو البني المحمر وغالباً ماتموت النباتات المصابة
تعقيم التربة ورش قاعدة الساق بمادة البينوميل ، زراعة أصناف مقاومة

سقوط البادرات وعفن الساق Rhizoctonia sloani – Pythium spp
تدهور وانهيار البادرات أو الشتول الرهيفة على سطح التربة وقد تتعفن الجذور أيضاً
تعقيم علب البذور والصناديق وتربة الزراعة مع التأكد من نظافة المياه المضافة ثم ترش التربة بمركبات نحاسية

عفن الأوراق (اهتراء الأوراق) Cadospocerium fulum
بقع صفراء على السطح العلوي للأوراق مع ظهور هيفات بنية أو أرجوانية مائلة للبنفسجي على السطح السفلي للورقة
التهوية الجيدة ، خف الأوراق السفلية، زراعة أصناف مقاومة للمرض، الرش بالبينوميل أو الزينيب

عفن الطرف الزهري
بقع دائرية خضراء داكنة في النهايات الطرفية للثمار وتصبح في النهاية غائرة وسوداء
المحافظة على نظام ري معين، نقص الماء في التربة يؤدي إلى عفن الطرف الزهري ، عدم زيادة التسميد لأنه يرفع نسبة الأملاح خاصة إذا كان هناك نقص في الكالسيوم فإنه يؤدي إلى تلك الظاهرة

تشقق الثمار
تسقط الثمار ويعود ذلك إلى الزيادة غير المنتظمة للسقاية وأحياناً إلى اختلاف في درجات الحرارة
الحفاظ على درجة الحرارة بشكل متوازن قد الإمكان التظليل لتجنب الزيادة في درجة الحرارة خلال النهار ، التأكد من السقاية المنتظمة

ضياع الأزهار
لاتتفتح الأزهار رغم ظهور العناقيد الزهرية ويعود ذلك إلى زيادة وانخفاض محتوى التربة من الأملاح
تعديل تركيز الأملاح، إضافة البوتاسيوم لتقويم النبات، توازن حرارة النهار والليل

سقوط الأزهار
تتساقط الأزهار نتيجة جفاف الجو ونقص في الماء عند الجذور أو زيادة تركيز الأملاح في التربة
تحسين الظروف البيئية ومراقبة إضافة الماء بحذر وإضافة العناصر الغذائية

الذبابة البيضاء Trialeurodes Vaporatiorum
الحشرات الكاملة صغيرة لها أجنحة بيضاء تتواجد على النباتات الفتية وتؤدي إلى اصفرار المنطقة المصابة وضياع في ناتج السكر مما يحدث تعفنات سوداء على الأوراق
الرش بالديازينون Diazinon ويمكن أن تنفع المكافحة الحيوية

المن Aphis
الحشرات تعمل على امتصاص العصارة فتؤدي إلى اصفرار الأوراق وقد تعمل على نقل ( فيروس الاسبرمي) وقد تفسد الثمار بتأثير الندوة العسلية الناتجة عن المن
على النباتات الفتية يتم الرش بمركبات الديميثوات ويعاد الرش بعد عشرة أيام، أما على النباتات البالغة فيتم الرش بالمركبات الفوسفورية الجهازية

فراشة البندورة Laconobia Oleracea
تهاجم اليرقات الفتية الأوراق وتأكل مابين العروق أما اليرقات البالغة فتهاجم الثمار محدثة فيها الثقوب
عدم رش النباتات الفتية ومحاولة إزالة اليرقات باليد

دودة الثمار Heliothis armigcra
الثمار تكون مثقبة
باستعمال مبيد لانيت Lannate

الدودة القارضة Agrotis
ذبول الشتول نتيجة قرضها في منطقة العنق
تعقيم التربة واستخدام الطعم السام

العناكب الحمراء Tetranychus urticae
جفاف الأوراق مع وجود نقاط صفراء على السطح العلوي
الرش بمركبات الديمثوات على الشتول، إزالة النباتات وإتلافها بعد انتهاء الموسم وذلك لتجنب البيات الشتوي للعناكب ضمن النباتات القديمة والتي تكون مصدر للعدوى في الموسم المقبل

الديدان الثعبانية (الينماتودا) Meloidogyne spp
شحوب الأوراق السفلية للنباتات مع ذبول شديد وتقرحات كبيرة على الجذور (انتفاخات)
تعقيم التربة بمبيد (فيدات Vydate) ، التأكد من نظافة الشتول المراد زراعتها من الأمراض،

موزاييك البندورة
يتوقف نمو الشتول ويتحول لونها إلى الأرجواني الأوراق تكون منقطة باللون الأخضر الغامق والفاتح
استعمال بذور معاملة ومختبرة، التعقيم بالفورمول أو الكبريت، المحافظة على التوازن الغذائي يخفض من الإصابة الفيروسية.


الأصناف ومواعيد الزراعة:
تقسم أصناف البندورة إلى قسمين:

1- أصناف محدودة النمو وهذه الأصناف تنمو حتى يتكون 5-6 عناقيد زهرية، بعد ذلك يتوقف نموها. من المفضل زراعتها في البيوت غير المدفأة كموسم خريفي ( من أيلول وتستمر حتى شباط)، أو موسم ربيعي (من أوائل شباط وحتى تموز).

2- أصناف غير محدودة النمو Indeterminate هذه الأصناف تنمو حتى تكون 13-14 عنقود زهري وتزرع في بيوت غير مدفأة كموسم واحد طويل الأمد.

الجني والإنتاج:

يبدأ في جني أول ثمار البندورة عند تكون العقد في العنقود السادس حيث تبدأ الثمار الأولى بالنضج.

وقد وجد أن كمية الإنتاج في المحصول الربيعي تكون أكثر منها في المحصول الخريفي، وبصورة عامة فإن إنتاج المتر المربع من البندورة محدودة النمو كمحصول ربيعي يتراوح بين 13-15 كغ.

بالنسبة للحصول الخريفي فإن المتر المربع الواحد يعطي 6-7 كغ، أما البندورة غير محدودة النمو فتعطي:

§ من 14-16 كغ/م2 بالنسبة للمحصول الربيعي بدون تدفئة

§ من 13-14 كغ/م2 بالنسبة للزراعة الشتوية المدفأة.

زراعة الخيار في البيوت البلاستيكية:
ينتمي الخيار Cucumis sativus إلى العائلة القرعية Cucurbitaces والمناخ المناسب له هو الجو الحار والرطب، والخيار من النباتات التي تحمل نوعين من الأزهار المذكرة والمؤنثة على نبات واحد أي أحادي الجنس أحادي المسكن.

وفيما يلي دراسة لاحتياجات النبات:

الضوء:

يشجع طول النهار على تكوين الأزهار المذكرة، بينما يشجع قصره على تكوين الأزهار المؤنثة، ولكن يمكن التغلب على ذلك بإضافة السماد الآزوتي أي بخفض نسبة C/N

الحرارة:

درجة الحرارة المثلى لإنبات البذور هي (22-24) مº ولايتم الإنبات دون درجة حرارة 15 مº ودرجة الحرارة المثلى لنمو النبات الفتي هي 18-20 مº على أن لاتقل عن 16 مº.

أما درجة الحرارة المثلى لنبات كامل النمو هي 16-18 مº إذا انخفضت درجة الحرارة عن ذلك فيكون نمو الثمار بطيئاً وإذا كانت درجة الحرارة العالية ناتجة عن أشعة الشمس القوية فيجب تخفيف تلك الحرارة بفتح النوافذ والأبواب، وفي الأيام الحارة يتم تظليل النباتات بواسطة شبكات خاصة أو برش البيت البلاستيك من الخارج بالكلس المطفأ ليقوم بعكس أشعة الشمس القوية. أما إذا كانت درجة الحرارة العالية ناتجة عن التدفئة فيجب ضبط الترموستات Thermostat.

الرطوبة الجوية:

يتطلب الخيار رطوبة عالية نسبياً 70-80% بحيث لاتنخفض عن 60% لأن انخفاضها عن ذلك يشجع تكاثر العنكبوت الأحمر والبياض الدقيقي والعفن الرمادي ولتجنب انخفاض درجة الرطوبة الجوية ينصح برش الممرات بالماء لرفع نسبة الرطوبة الجوية ضمن البيت البلاستيكي.

التربة:

لنبات الخيار جذر وتدي قصير وغليظ يتفرع إلى عدة فروع جانبية على عمق 15-30 سم ولذلك فهو بحاجة إلى تربة عميقة جيدة التهوية ذات بناء حبيبي غنية بالمواد العضوية. وبشكل عام تفضل التربة الصفراء الخفيفة، ويمكن زراعته أيضاً في الأراضي الثقيلة بشرط أن تكون جيدة التهوية والصرف.

التدفئة:

ضرورية لإنتاج الشتول من أجل العروة الربيعية وهي أيضاً للزراعة الطويلة الأمد، تربط درجات الحرارة التالية على المنظم الحراري في البيوت المدفأة:



الفترة
درجة الحرارة نهاراً
درجة الحرارة ليلاً
درجة الحرارة للتهوية

في المشتل
24
22
28

من التشتيل وحتى بدء جني الثمار
22-24
20-22
28

خلال شهر آذار
20-22
18-20
28


المتطلبات المائية:
يعتبر الخيار من النباتات المحبة للماء، لذلك يجب عدم تعطيشه لأنه يؤدي إلى إعاقة النمو بسبب الطعم المر للثمار.

وبشكل عام يحتاج النبات الكامل النمو إلى كمية كبيرة من الماء تقدر 2-3 ليتر يومياً لكل نبات.

تحضير شتول الخيار:
البذار:

إن بذور الخيار لها قدرة عالية على الإنتاش إذا توافرت لها الظروف المناسبة حيث تبلغ نسبة الإنبات 90% ، وتحتفظ بذور الخيار بحيويتها لمدة 4-5 سنوات ويبلغ عدد بذور الخيار في الغرام الواحد من 30-40 بذرة.

إنتاج الشتول:

§ زراعة البذور في العلب: هناك أنواع ومقاييس من علب الزراعة وهي غالباً ما تكون مصنوعة من البلاستيك الأسود، ويفضل قياس (8سم) أو (10سم) ، ولزراعة البذور تعبأ هذه العلب بمادة عضوية تسمى التورب Peat mosa = Tourbe أو بمخلوط دبالي معقم مؤلف من 1/3 سماد بلدي + 1/3 رمل + 1/3 تراب، ثم توضع بذرة أو بذرتان ويعاد تغطيتهما بنفس المادة المستعملة وبطبقة رقيقة ثم ترش بمحلول مخفف من مادة تيرام Thirame بنسبة 1.5 غرام لكل ليتر وذلك خوفاً من مرض سقوط البادرات، ثم تسقط وتترك حتى الإنبات وظهور الورقة الحقيقية الثالثة والرابعة حيث يكون النبات جاهزاً للزراعة ضمن البيت البلاستيكي.

§ زراعة البذور في علب الجيفي بوت jiffy pots: وهي عبارة عن أقراص من التورب المضغوط ضمن شبكة صغيرة وقبل استعمالها توضع في الماء حيث تنتفخ وتوضع بعدها في صناديق ثم توضع البذرة في منتصف القرص وتغطى وتوالى بعدها بالري المستمر حتى ظهور الورقة الحقيقية الأولى. وعند ظهور الورقة الحقيقية الأولى، وعند ظهور الورقة الحقيقية الثانية أو الثالثة تكون جاهزة للنقل إلى البيت البلاستيكي المخصص للزراعة.

ملاحظة:تعتبر هذه الطريقة مكلفة وذلك لأن الأقراص تستعمل لمرة واحدة فقط بينما يمكن استعمال العلب لأكثر من مرة بعد تعقيمها بمحلول مخفف من الفورمول (الفورمالين).

وفيما يلي جدول يبين التواريخ لزراعة البذور، التشتيل وبدء الجني:



نوع العروة
تاريخ زراعة البذور
التدفئة
تاريخ التشتيل
تاريخ بدء الجني

خريفية
28 آب
لاحاجة
18 أيلول
10تشرين أول

ربيعية
2 كانون ثاني
21-24 مº
2 شباط
4 آذار


وبشكل عام تنبت البذور عادة بعد 4-5 أيام من زراعتها ، تنقل الشتول لزراعتها في البيت البلاستيكي بعد 15-20 يوم من تاريخ إنبات البذور.

تبدأ الشتول في إعطاء الثمار بعد 50-60 يوم من تاريخ إنبات البذور .

تحضير الأرض للزراعة: وتشمل

- إضافة السماد البلدي المتخمر بمعدل 6.3 كن لكل بيت مساحته 400 م2 أي ما يعادل 13 م2 ثم يخلط جيداً في التربة مع ملاحظة ترطيب التربة لتكون مستحرثة قبل الفلاحة. يضاف السماد البلدي مرة واحدة كل عام قبل الزراعة الخريفية وقبل عملية التعقيم.

- التعقيم عند الحاجة

- تهوية التربة

- إضافة السماد الكيماوي الأساسي لكل بيت مساحته 400م2 كما يلي:

v 12 كغ نترات الأمونيوم عيار 23.5 %

v 16 كغ سوبر فوسفات عيار 46%

v 14 كغ سلفات البوتاسيوم عيار 50%

تستخدم نصف هذه الكميات للعروة الربيعية.

والمخطط التالي يبين خطوط التسميد الأساسي وخطوط الزراعة:

خطوط التسميد الأساسي

80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم

ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر
تسميد
ممر


خطوط الزراعة:

90سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
100سم
80سم
90سم

ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر
زراعة
ممر


v 80سم هي المسافة بين خطي كل زوج.

v 90 سم هي المسافة المتروكة كممر جانبي البيت البلاستيكي

v 100 سم هي المسافة المتروكة كممر بين كل زوجين

علماً بأن المسافة بين الحفرة والأخرى على الخط الواحد هي 40 سم.

الزراعة (التشتيل)
توضع الشتول في الحفر المخصصة لها وتطمر حيث تبقى الأوراق الفلقية فوق سطح التربة، ويجب مراعاة الأمور التالية عند البدء بعملية التتشتيل:

- عدم الضغط الزائد على الشتلة بعد زراعتها لتفادي تفتيت كتلة التراب وتقطيع الجذور.

- أن تكون ساق الشتلة قريبة من خط الزراعة للحفاظ على المسافات بين الخطوط

- تعمل حفرة كل شتلة لاستقبال ماء السقاية بعد الزراعة مباشرة.

- يجب أن تكون الشتول المزروعة متجانسة في الحجم قدر الإمكان.

- يجب عدم تعريض الشتول لدرجة حرارة عالية بعد الزراعة مباشرة.

- مسافات الزراعة 100× 40 سم

- عدد خطوط الزراعة 8

- كثافة الزراعة 2.5 نبات في المتر المربع الواحد

- عدد الشتول لكل بيت 960 شتلة.

الري:

تسقى الشتول خلال 15 يوم بعد التشتيل يدوياً بالكأس أو بالأنبوب ، تعمل المساكب لاستقبال مياه الشبكة بمعدل مسكبة واحدة لكل 4-6 شتول. تركب شبكة السقاية بعد 15 يوم من التشتيل وتبدأ السقاية بوساطتها. وتعطى الكمية المناسبة من الماء، إن ضغط الماء المطلوب هو 2 ضغط جوي في الشبكة. بمأخذ 1.5 إنش، حيث أن قطر أنابيب السقاية (1) انش فإنه في هذه الشروط يمكن سقاية النصف الأول أو الثاني لسبعة بيوت معاً.

التهوية:

وهي ضرورية للتحكم في درجات الحرارة والرطوبة داخل البيت وذلك للتخلص ما أمكن عن الهواء الرطب داخل البيت دون أن يؤدي ذلك إلى انخفاض درجة الحرارة عن الحد الأدنى 20م° نهاراً.

أيضاً فائدة التهوية هي التخلص من الهواءالساخن عند ارتفاع درجة الحرارة ويجب عدم تعريض أطراف البيت بشكل مستمر إلى تيار الهواء البارد عن طريق فتح الأبواب مما يؤدي إلى تأخير في نمو التشول القريبة منها وإغلاق الأبواب والنوافذ بإحكام في الليالي الباردة.

التعليق واللف والتقليم:

تعلق كل شتلة على خيط بلاستيكي منفرد وتلف على الخيط بشكل حلزوني من اليمين إلى اليسار مع الحرص على عدم مرور الخيط فوق آباط الأوراق ( على الأزهار) . أما التقليم فيشمل إزالة النموات الجانبية السفلية حتى ارتفاع 40 سم أو تقليمها على ورقة واحدة ثمرة واحدة، تقلم بقية النموات الجانبية على ورقتين (ثمرتين) حتى مرحلة وصول النبات إلى مافوق سلك التعليق بـ20 سم حيث يلف ويترك يتدلى حراً، وبعد ذلك تتوقف عملية التقليم إلا في حال ظهور أفرع جانبية جديدة فيعمل على تخفيفها (على ورقتين) وتترك القمة العلوية دون تقليم.

التسميد:

قبل الزراعة: يضاف للبيت ذي المساحة 400 م2 كمية 6.3 طن سماد بلدي قبل التعقيم وتضاف الأسمدة الكيماوية التالية قبل التشتيل:

12 كغ نيترات الأمونيوم عيار 33.5%

16 كغ سوبر فوسفات عيار 46%

14 كغ سلفات البوتاسيوم عيار 50% ، تختصر إلى النصف في العروة الثانية لنفس الموسم.

بعد الزراعة: يبدأ التسميد الكيماوي بعد 15 يوم من التشتيل وتضاف أسبوعاً الكميات التالية (في الأرض الرملية والخفيفة):



الفترة
نترات الأمونيوم عيار 33.5%

(كغ)
سوبر فوسفات عيار 46%

(كغ)
سلفات البوتاس عيار 50%

(كغ)
سلفات المغنزيوم تضاف عند الحاجة (كغ)

15 يوم بعد الزراعة
4
2
3.5
2

من 6-8 أسابيع بعد الزراعة
6
2.5
5
2

بعد عدة أسابيع أخرى عند الحاجة
8
2.5
7
2


ملاحظات:

- في حال عدم توافر كميات كافية من سلفات المغنزيوم يمكن استخدام هذه المادة رشاً على الأوراق بمعدل 20-40 غرام لكل تنكة ماء.

- توقف عملية التسميد قبل إزالة المحصول بـ 3-4 أسابيع كما يمكن اختصار عدد مرات التسميد لتصبح مرة كل 15 يوم في الطقس البارد.

- استخدام العناصر السمادية النادرة يفيد عند الحاجة في تقوية الشتول وتحسين لونها.

- إن إجمالي كميات الأسمدة الكيماوية اللازمة للبيت الواحد في العام على أساس زراعتين في السنة هي :

نترات الأمونيوم 33.5 % = 200 كغ

سوبر فوسفات 46% = 110 كغ

سلفات البوتاس 50% = 190 كغ

سلفات المغنزيوم = 25 كغ

- في الأراضي الثقيلة يكتفي بالتسميد بالكميات المذكورة سابقاً بمعدل مرة كل 15 يوم أو أكثر.



المكافحة (الوقاية) :
- المكافحة الوقائية: للوقاية من البياض الزغبي والبياض الدقيقي والعفن تجري رشة واحدة كل أسبوع باستخدام عدة مواد (2-3) مواد بالتناوب ، مع ملاحظة عدم استخدام المركبات النحاسية قدر الإمكان، لأنها تؤثر على النمو.

- المكافحة العلاجية : وذلك للأمراض الخطرة كالبياض الزغبي حيث تجري رشة واحدة كل 3 – 4 أيام لحين توقف الإصابة، نعود بعدها إلى البرنامج الوقائي ، أما بقية الأمراض والحشرات فيمكن إجراء مكافحات علاجية باستخدام المواد الفعالة بمعدل رشة واحدة كل 5-7 أيام ، كما يتبين من الجدول التالي:



الآفة
الأعراض
المكافحة

المن Aphis gossypii
حشرات صغيرة تظهر على السطح السفلي للأوراق وتمتص عصارتها مما يؤدي إلى تجعدها وذبولها حتى موتها وخطورة هذه الحشرة تكمن في نقلها للأمراض الفيروسية
الرش بأحد المبيدات التالية: ديمكرون Dimecron

لانيت Lannate

الذبابة البيضاء Trialeurodes Vaporatiorum
حشرة صغيرة مجنحة بيضاء اللون تتواجد بأعداد كبيرة على النباتات الفتية أو على النموات الحديثة في النباتات الكبيرة تنقل الأمراض الفيروسية للنبات
الرش بالديازينون Diazinon أو ديسيس Decis

العناكب الحمراء Tetranychus urticae
تظهر على السطح السفلي للورقة وتقوم بامتصاص العصارة النباتية وتظهر بقع حمراء اللون أو صفراء على السطح السفلي للأوراق ماتلبث أن تتحول إلى اللون البني فتجف الخلايا وتموت
عند أول ظهور للعناكب على النبات يرش بأحد المبيدات التالية: كلثان Kelthane بليكتران Plictran

عفن الجذور الأسود Phomopsis Sclerotioides
ذبول النبات وموته بعد تعفن قاعدة الساق والجذور وظهور بقع سوداء في الأنسجة الخارجية للجذور ، تعفن الجذور القديمة واسودادها
تبديل التربة المصابة أو تعقيمها

العفن الرمادي Botrytis cinerea
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
باسل- ali -ديوب
ادارة
ادارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 164
العمر : 33
الموقع : syria -tartoos -0988028550
العمل/الترفيه : ba-al-da@msn.com
نقاط : 32731
التقيم : 9
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الزراعة المحمية   الخميس ديسمبر 09, 2010 4:39 am

موضوع مفيد جدا
بحب اشكرك ريما على اهتمامك الواضح وع موضوعك الرائع

_________________
للاستفسار والمساعدة يمكنكم الاتصال بنا
ba-al-da@msn.com
bassel.dayoub@yahoo.com
ba.ali.da@gmail.com
0988028550 ---sy
Bassel diyoub
...................................
www.basselda85.jerran.com
.....................................
سوريا الله حاميها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://olc-albaath.yoo7.com
 
الزراعة المحمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم المفتوح في جامعة البعث :: قسم الهندسة واستصلاح الأراضي :: السنة الثالثة-
انتقل الى: