منتدى لطلاب التعليم المفتوح في جامعة البعث
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ***قصه حب حقيقيه *** (( شويه حزن ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hadel

avatar

عدد الرسائل : 9
نقاط : 33100
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 26/09/2008

مُساهمةموضوع: ***قصه حب حقيقيه *** (( شويه حزن ))   الأحد أكتوبر 05, 2008 9:30 pm

هذة القصة واقعية من واقع الحب الذي نعيشه في هذة الدنيا
اتمنى تعجبكم وبأنتظار ردودكم وأرائكم
ــــــــــــــ

الام مصدومة بوفاة أبنتها الوحيدة
تدخل مع اختها إلى غرفة أبنتها ريم تتفحص اشيائها ملابسها
تقوم بشمهم لان رائحتها العطرة فيهم
ترى العابها وتتذكرها وهي تلعب
بنت جميله نشيطة كانت تملاء البيت نشاط وسعادة
كان عمرها 6 سنوات كانت دلوعة ابوها وحبيبة امها
كانت بنوتة رائعة جميله ذكية تسحرك بنظراتها بريئة
بأختصار كانت ريما _هذا كان اسم الدلع لهذة المخلوقه الرائعه

وترى الام مسجلة ريما اللي تعودت تسجل فيها اناشيد و اغاني بصوتها
بصوتها الطفولي العذب
تشغل الام المسجل مشتاقه لصوت بنتها الوحيده
تسمع ريما تغني

امي امي احلى نغم
يجري عذبابفمي ودمي
انا اهواه واردده
بالحب الغالي انشدة
امي امي احلى نغم


وهنا تجهش الام من البكاء على فراق ريما
ابنتها الوحيدة فلذت كبدها
وتتنهد بالشوق الذي يملأها لأبنتا
انه قلب الام الحنون
في هذة اللحظات لحظات الشوق والألم
تتمنى الام رؤيه ابنتها ولو للحظات حتى لو دفعت حياتها كلها
ثمن لذلك

تحتضنها الاخت محاوله ان تخفف عنها
وهي تذكرها ان الموت على الانسان حق
وعليها ان تصبر

وفجأة تتوقف الانشودة
كان صوت ريما وكانت سجلت فوق انشودتها
كان صوتها وهي تبكي

ريما : ابوي ماااا....... مااا يحبني
-وهي تتنهد وتحاول ان تلتقط انفاسها وهي تبكي-
ابوي يبي يخلينا
ابوي ما يحبنا يبي
يبي يروح و يبعد عنا

صدم هذ التسجيل الام والاخت
وهنا تذكرت الام تلك الحادثة
وتحكي لاختها ما حدث


كان الابوين يتشاجرا

الاب : خلاااااااااااااص
الحياه معك صارت صعبة

الام : الحياه معاي انا صعبة!!!!!!1
انت نفسك الانسان اللي تزوجته
الانسان اللي ما كان يصبر ثانية بعيد عني
الانسان اللي كنت انا كل حياته

الاب : نعم نفسه بس انتي اللي تغيرتي

الام : تغيرت كيف؟؟
قولي تغيرت كيف؟!!!1
حبيتك اكثر او وثقت فيك اكثر
فهمني تغيرت كيف؟؟!!!1

الاب بصوت مرتفع : شوفي الكلام معك صعب الان
خلاص

الام : شنو اللي خلاص

الاب : احنا لازم نبعد عن بعض
عشان نفكر بحل لمشاكلنا عدل

الام وهي تنظر إليه مذهوله

الاب : نعم انا برحل لا تنصدمين


بهذة اللحظات كانت ريما خلف الباب كانت تحمل معها صورة رسمتها

رسمت الاب والام وهي بينهم ورسمت بيديها الناعمتين قلوب حب صغيرة
لتملاء بها الصورة

دخلت ريما مسرعة ووقعت من يديها الصورة

وهي تجري لتحتضن والدها
وهي تبكي
ريما : بابا وين رايح

الاب : حبيبتي انا ماشي خلاص

ريما : بابا لا ترووح
انا احبك
بابا لا تخليني وتروح
بابا مو انا دلوعتك
انت مو تحبني
صح

الاب : اكيد احبك

ريما : زين ليش تبي تروح؟؟
عشان انا ازعجتك وانت نايم
بابا والله ما اعيدها
خلاااااااص والله ما اعيدها
اسفة
والله اخر مرة بصير احسن
وما راح اضايقك ولا اكسر ألعابي
والله بابا والله
بس لا تخليني

الاب : ريما حبيبتي انتي مو السبب
انا ما راح اخليك
راح اجيك لا تخافين
بس بسافر عندي شغل مع ناس

ريما : لا بابا لا
انت لي انا بروحي
انت مو قلت انك لي بروحي

بابا بابا_وهي تبوسه على يده_لا تخليني
انا احبك انت ابوي لي انا وبس
لا تسافر امي تحبك
مو مهم شنو تقول لك هي زعلانه بس هي بالصدق تحبك
والله بابا حتى انا احبك
بابا لا تروح انا ابيك جمبي
بابا والله انا احبــ

ويقاطعها الاب : حبيبتي انا ما راح اخليك وانا وامك لازم نبتعد شوي

ريما : ليش بابا ليش

والاب ينظر لها وهو صامت

ريما : شيفيك بابا كلمني انا دلوعتك ريما
رد على

الام تضم ريما وهي تبكي وتقول له : انت ما تحس , قلبك حجر
كيفك لا تكون لي بس بنتك؟!!1

_ وهنا تخرج ريما من الغرفة وهي تبكي _

الاب : بكون لبنتي بس لا تملين راسها علي

الام بصوت مرتفع وبذهول: انت منو بالضبط
ليه تسوي جذية؟؟

الاب : شكلك ما راح تفهمين
وانا اخذت قراري وخلاص

ويخرج الاب من الغرفة ويرى ريما امامه وهي خارجة من غرفتها
و يذهب لها الاب يريد انا يحضنها ولكن تبتعد عنه ريما

الاب :ريما دلوعتي شفيك

ريما : بابا تشوف هذة الصورة

الاب : نعم حبيبتي هذة صورتي انا وياك بمدينة الملاهي

ريما : ابيك تاخذها

الاب : ليش؟؟

ريما : ابيك تذكرني
يمكن في يوم تشتاق لي وترجع لي

الاب : انا عمري ما راح انساك وعلى طول بكون وياك


وتركض ريما لغرفتها وتغلق الباب



انذهلت الام من هذا الحديث لريما
كيف لبنت في السادسه من عمرها تفكر مثل هذا التفكير
ولكن نست الام ان هذا كان بسبب الجروح اللتي تعاني منها ريما
بفراق ابويها
عالمها كله واعز ما تملك

بعدها بأيام مرضت ريما مرض شديد وادخلت على اثره المستشفى
كانت حالتها خطره في ذلك الوقت
كانت اغلب الوقت في غيبوبة
ونادرا ما كانت تصحى و تنتبه لما حولها
وكانت تعاني من الهذيان
كانت تصحى بمنتصف الليل وهي تصرخ
باسم والديها
كانت تهذي بهما وتتمتم بأناشيد حفظتها عن الاب والام
وعن حبهما

كيف يفعل الفراق كل هذا
بهذا الملاك الصغير
كيف تمزقه جراح الكبار
وتقطعها خلافاتهم


وبعد ان علم الاب بما حدث لريما جاء إلى المستشفى
كأي اب يتطمن على ابنته
يحن عليها ويحبها
يعطف ويخاف عليها

وجد الطبيب عند باب الحجره
فسأله عن دلوعته ريما

الاب : دكتور ريما شنو فيها بالضبط ؟؟؟
انا ابوها

الطبيب : ريما تعاني من انهيار عصبي حاد

الاب : انهيار عصبي؟!!!! من شنو
هذه توها بنت صغيره
شلون يصير فيها انهيار عصبي و من شنو

الطبيب : صحيح ريما صغيرة بس لا تنسى تراها انسانه
وبنت حساسه صحيح عمرها صغير بس تفهم اللي يجري حواليها
البنت ما قدرت تستحمل اللي يجري حواليها

الاب : اللي يجري حواليها البنت ما فيها شي كل طلباتها اوامر

الطبيب : انا تكلمت مع ام ريما وعرفت اللي جرى
اكيد هذا السبب ورا انهيارها العصبي


فتح باب حجرتها وأذ بالام جالسه بجانب حبيبتها
بجانب ابنتها الوحيده
دخل الحجره

وعندما قابل الام قبل ان يطمئن على ابنته قال لها بعصبيه شديده

هذه الام هذا اللي تهتم ببنتها؟!!!1
ارتحتي اللحين
مليتي راس البنت علي لحد ما انهارت

الام : انا السبب ولا حضرتك
نسيت انك انت اللي هربت من البيت
وخليتني انا وبنتك
او المفروض تكون بنتك
انت مو جاي لانك خايف عليها او مهتم فيها
انت جاي عشان تتشمت فيني

وفي خلال مشاجرة الوالدين علا صوتهما
وفي نفس الوقت صحيت ريما
وهي تصرخ بااااااباااااااا مااااااااامااااااااا

الاب : شفتي اللي عملتيه فيها
يا حضرت الام

هنا بدأت الألات بأصدار صوت غريب
ودخل بسرعه الطبيب ومعه طاقم التمريض
ان قلب ريما توقف
وهو يحاول ان ينعشها وفي خلال ذلك تشهق ريما
وتأخذ نفسها الاخير بهذه الدنيا
وهي تنظر إلى والديها
وتوقف قلب ريما مره اخرى
حاول الطبيب ان ينعشها اكثر من مرة ولكن كل محاولاته بأت بالفشل
اصبح كل شيء في ريما جامد متوقف
ما عدا شيء واحد

دمعه تخرج من عينيها الجميلتين
لتسري على خديها



الاخت : ساره
ساره ردي علي

الطبيب : ما راح ترد عليك لازم تناديها بأم ريما

الاخت : ام ريما !!!!1
ريما منو؟؟؟؟؟؟

الطبيب وهو بعينيه نظرة حزن :ريما بنتها
ليه ما تعرفينها؟؟؟

الاخت وهو يملأها الذهول
دكتور انت فيك شي؟؟!!!1
اختي ساره مو متزوجه اصلا عشان يكون عندها بنت



الطبيب : اعرف

الاخت : طيب شنو سالفه بنتها هذي؟؟!!!1
دكتور انا مو فاهمه شي

الطبيب : اختك ساره مرت بأنهيار عاطفي شديد
وانتي اكيد عارفه
كانت تعيش بقصه حب
كان حبيبها لها كل شي
لكنها صدمت لما خانها
وعقلها اوهمها ان عندها بنت
هذه البنت بالحقيقه هو حبها
والزوج القاسي حتى على بنته
كان الانسان اللي حبته

الاخت والدموع تنزل من عينيها
كيف انسان يحب بهالشكل؟!!!1
و كيف انسان يخون بهالبشاعة

ساره ام ريما

ساره : هلا اختي
شفتي ريما مشتاقه لي
مشتاقه لحضني

وبهذة اللحظه تفتح سارة شباك غرفة الدكتور وترمي بنفسها
وتسقط
وتسقط ساره جثه هامده
قتلتها الخيانه قبل ان يقتلها ارتطامها بالارض


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
....................

ما رأيكم بالقصة؟؟؟؟؟

ما رأيكم بالاب؟؟؟

ما رأيكم بالام ( سارة ) ؟؟؟




وما رأيكم ان اقول لكم ان شخصية ساره تمثل الحبيب
وشخصية الاب تمثل الحبيبه
والبنت هو الحب

اضطررت لان اكتبها بهذا الشكل لاننا دائما نميل بجانب النساء و نفترض انهن هم
الضحيه بجميع الاوقات

احببت ان اكتبها هكذا لك تشعروا بها اكثر
فلم نتعود ان يكون الرجل هو المهزوم و الذي يهزمه هو حبه
لم نتعود ان يسيطر الحب لهذة الدرجة على الرجل
وتكون المرأه بلا احساس لهذه الدرجة


فاحببت ان اوصل احاسيسي ومشاعري لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
***قصه حب حقيقيه *** (( شويه حزن ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم المفتوح في جامعة البعث :: القسم العام :: الحب والمشاعر وعشاق اخر زمن-
انتقل الى: